الخميس، 10 سبتمبر، 2009

أخبار شركيسيا: شمال القوقاز الغربي: خيارات موسكو

النّشرة: أوراسيا ديلى مونيتور المجلد : 6

17 آب/ أغسطس 2009


بواسطة: فاليري دجوتسيف

مدير دائرة مشاكل العلاقات العرقية

في معهد الدراسات السياسية والتحليل

العسكري في موسكو سيرغي ماركيدونوف

التغييرات الأخيرة في القوانين الاتحادية (الفيدراليّة) في قباردينو - بلقاريا والمتعلقة بالتعليم في المدارس أثارت الجدل. "ممثلو الأقليات سيكونوا قادرين على تعليم أبنائهم للغاتهم الأصليّة (الأم) في البيت فقط" - رثى ذلك موازين خاشتلوف، رئيس الكونغرس القبارديني في قباردينو - بلقاريا. قال خاشتلوف بأنه نظرا لعدم وجود "سياسة متماسكة" في روسيا فإنّ عدد المتحدّثين بلغة القباردي بين الأطفال يتناقص سنويّا (غازيتا يوغا، 13 آب/أغسطس).

(www.consultant.ru, December 1, 2007). قد يبدو ترفا مبالغا به إذا تم تدريس الأقلّيّات في روسيا للغاتهم في المدارس. ومع ذلك، فإنّ الأقلّيّات، مثل شعوب شمال القوقازالأخرى، ليسوا أقليات بمعنى أنّهم من الأقليات المهاجرة إليها؛ لا بل إنهم يعيشون في وطنهم التّاريخي، ويشعرون بأن لهم الحق في الحفاظ على لغاتها في روسيا.

إحدى ورقات المساومة التعويضية التي تعرضها موسكو للشّركس هي زيادة الحصص المخصّصة للجنس الشّركسي للعودة الى الوطن في شمال القوقاز. وذلك في أعقاب الحرب الوحشيّة في القرن التّاسع عشر خلال فترة الغزو الروسي للقوقاز، عندما طردت أو حملت الامبراطورية الرّوسيّة الأمّة الشّركسيّة للهجرة إلى تركيّا وبلدان الشّرق الأوسط. غالبية الشركس يعيشون الآن في تلك البلدان، ويصل عددها الى نحو ستة ملايين نسمة. وفي شمال القوقاز يعيش الشّراكسة بشكل عام في الجزء الغربي من المنطقة، في الأديغيه وقراشاي - شركسيا وقباردينو - بلقاريا، مع تمتّع الأخيرة بوجود أغلبية شركسيّة في عدد سكّانها.

سمح للأديغيه بزيادة حصتها من أجل العودة إلى الوطن من 50 إلى 1400 سنويا في عام 2009. وتمت زيادة الحصة بسبب الضغط المتواصل للمنظمة القوميّة الشركسية، الأديغيه خاسة. وهو المطلب الرئيسي من الشتات الشركسي وهو أن يعترف بذلك قانونيّا كي يعتبروا مواطنين، الّذي تتيح لهم إعادة توطينهم في أراضيهم التاريخية وأن يتلقّوا مساعدات كبيرة من الحكومة. زعيم الشّركس في تركيّا جيهان جاندمير، طلب هذا المطلب عندما تحدّث إلى وزير الخارجيّة الرّوسي سيرجي لافروف بعد وقت قصير من الحرب في جورجيا في عام 2008 (www.regnum.ru, August 4). الشركس لا يشكّلون سوى ربع عدد سكان جمهوريّة الأديغيه الصّغيرة والّتي يبلغ عدد سكّانها 500،000 نسمة، ومع ذلك فهم يشغلون مناصب رئيسية في حكومة الجمهوريّة، وجمهوريّة الأديغيه كانت الاوفر حظا فيما يتعلّق بالقومية الشركسية في شمال القوقاز خلال السّنوات الأخيرة.

مدير دائرة مشاكل العلاقات العرقية في معهد الدراسات السياسية والتحليل العسكري في موسكو، سيرغي ماركيدونوف يجادل بأن العودة الجماعية للشركس فشلت على أرض الواقع، ليس نتيجة للسياسات الروسية لإبقائهم خارج البلاد فقط، ولكن لأنهم ظهروا بهويات منفصلة ولا يمكنهم مغادرة بلدانهم الحالية بسهولة. على الرغم من العدد المنخفض نسبيا من الشركس الذين تمكنوا من العودة إلى شمال القوقاز منذ بداية سنين التسعينيات من القرن الماضي، وفقا لماركيدونوف وأنّ عددهم الإجمالي لا يتجاوز 3000 نسمة، فإنه يصرّح على أنه "سيكون من الخطأ الكبير ترك موضوع الوحدة الشّركسيّة في أيدي أولئك الذين يريدون إضعاف الموقف الروسي في منطقة القوقاز الكبرى" (www.polit.ru, August 11). إنّ التفكير فيما قاله هذا المحلل المتنفّذ قد يعني ان موسكو ستحاول استيعاب المصالح القومية الشركسية إلى حد معين، في الوقت الذي وضعوا فيه تحت المراقبة بوسائل أخرى.

واحد من أساليب هذه الرّقابة قد يكون الشعوب الأصلية الأخرى في منطقة القوقاز التي تعيش جنبا إلى جنب مع الشركس ولها العديد من النزاعات المعلقة معها. على سبيل المثال في قباردينو- بلقاريا، حيث أنّ النقاش حول ملكية الأراضي العرقيّة بدأ بالظّهور باعتبار أن هذه قضية تعتبر ساخنة. أعضاء من الكونغرس القبارديني يطالبوا بأنّه إذا حصل واقترح البلقر إجراء تغييرات لإدخالها على تشريعات معتمده من قبل البرلمان، فإنّ "عشرين من قرى البلقر التي يبلغ عدد سكانها 45000 سيتم منحهم حوالي 37 في المئة من مجمل أراضي قباردينو- بلقاريا" (Gazeta Yuga, August 13).

قضايا خلافية تزداد وضوحا، ليس فقط بين الشركس وشعوب أصلية (عريقة) أخرى في شمال القوقاز، ولكن بين الشّركس والرّوس أيضا. عندما احتفلت جمهوريّة الأديغيه بيوم العودة إلى الوطن في الأوّل من أغسطس، أشاد مسؤولين ومنظمات من المجتمع المدني بضحايا حرب القوقاز في القرن التاسع عشر في المكان الذي سيتم فيه تشييد نصب تذكاري لهم. وفي الوقت نفسه، هؤلاء الضباط الرّوس الذين قادوا غزو منطقة القوقاز، مثل الجنرال الكسي يرملوف، كان قد نصب لهم نصب تذكاريّة أقيمت في المناطق الروسية المجاورة مثل ستافروبول وكراسنودار (Stavropolskaya Pravda, October 10, 2008). الروس والشركس على وجه الخصوص يبدو واضحا أن ليس لديهم فقط أبطالا مختلفين، ولكن أبطالا يعارض كل منهما الآخر بشكل واضح. ومع ذلك، فإنّ هؤلاء الأعضاء في الحكومة الروسية، والّذين، وفقا لماركيدونوف لا يريدون "أن يتساهلوا في موضوع الوحدة الشركسية"، سوف يواجهون معركة شاقّة في محاولة لاثبات ان الغزو الروسي لشمال القوقاز كان على نحو ما، مفيدا للشّركس.

نقل عن: مؤسّسة جيمس تاون

ترجمة: أخبار شركيسيا


http://www.circassianews.com/documents/views_and_analysis.php?title=شمال-القوقاز-الغربي:-خيارات-موسكو&entry_id=1252256472&comments=comments

0 التعليقات: