الاثنين، 18 أغسطس، 2008

الراي: والرّموش الشّركسيّة

والرّموش الشّركسيّة
بدء العام الدراسي يعني ان ابناءنا سيقبلون على المدارس بنهم..كنت احب مبحث التاريخ ودرست عن الدولة العثمانية والمملوكية والاستعمار البريطاني للاردن.. وحقبة الاستعمار العثماني ؟ اذا جاز تسميته بالاستعمار ؟ وتعلمنا من حركات التحرر.. والاحتلال الصهيوني لفلسطين.

في زمننا لم تكن نانسي عجرم لهذا لم نكن نهتم بتاريخ فستانها ولم تكن قد خرجت (فوفو وهبي) الى السطح لهذا لم نقرأ في كتاب التاريخ المعاصر (أبوس الواوا أخ).. هل قبّل (جنكيز خان) مثلاً الواوا.

كانت عقولنا صافية.. ولكن فاتني شيء مهم هو عن التاريخ الاجتماعي للاردن.. وقد تعلمته في فترة متأخرة تمثل في الدور الذي لعبه الشركس..

نحتاج لكتاب يتحدث عن التاريخ الاجتماعي للدولة الاردنية.. عن (العربة الشركسية) التي كانت تنقل القمح من سهول وادي السير وعن عين الماء.. وعن الفتية (الشراكس) الذين دخلوا المؤسسة العسكرية لحظة ولادة الدولة وابدعوا في القتال والولاء.. واسسوا لما يسمى في العرف السياسي مبدأ (الولاء المطلق للدولة والعرش).

الاعلام لم يقصّر في عرض التراث الشركسي ابداً.. رقصة (الزافاكو) مثلاً.. ولكن المناهج لم تكتب عن التاريخ الاجتماعي.. لهؤلاء الناس وكيف ساهموا في بناء عمان.. وأسسوا المداميك الاولى لشارع (الشابسوغ).

نحن نحتاج لأن نتعلم من الفتية الشركس الذين قاتلوا دفاعاً عن دولتهم وعرشهم في الكرامة وحزيران وتشرين.. أليس غريباً أن تنسى مناهجنا من ساهموا في تأسيس الاردن الحديث..

أليس غريباً ان يأخذ الاستثمار والرقم مساحة كبيرة من الاعلام الوطني ولا يأخذ البعد الاجتماعي ربع تلك المساحة.

وادي السير شاهد على عرباتهم التي كانت تحمل الحنطة، وقوائم الشهداء في (صرح الشهيد) تحكي قصة فتيتهم الذين تلقوا الرصاصات في الصدر ولم ينحنِ الصدر.. والاردن شاهد ايضاً على الرموش الشركسية التي أنجبت لهذه البلاد الصفوة..

لهذا نحتاج لأن تنتبه وزارة التربية في مناهجها لما يسمى بالتاريخ الاجتماعي للدولة.. نحتاج لأن يكتب عن (الشركس) بما يليق بهم.. ويليق بالوطن الذي قاتلوا وتفانوا من اجله.. وأن لا نكتفي بالعبور على رقصة واحدة يعرضها التلفاز هي (الزافاكو)
عبدالهادي راجي المجالي

0 التعليقات: