الاثنين، 20 أكتوبر، 2008

وكالة أنباء القفقاس: اكتشاف مواقع أثرية جديدة في الأديغي


وكالة أنباء القفقاس: اكتشاف مواقع أثرية جديدة في الأديغي


اكتشاف مواقع أثرية جديدة في الأديغي
علماء الآثار يستغيثون لحماية هذه الآثار من التدمير المتعمد
من مراسلنا في الأديغي نارت أستيمرالأربعاء 30 تموز 2003
يقولون هنا في الأديغي أنك أينما ضربت في الأرض فأسا فإنها ستصطدم بأثر قديم مطمور تحت طبقة غير سميكة من التراب. و بين الحين و الآخر نسمع باكتشاف أثر جديد يعود تاريخه لحقبة غابرة من الزمان. و كان آخر هذه المكتشفات هو مجمع مؤلف من عشر *كورغانات
حول هذا الخصوص عقد في السادس و العشرين من تموز الجاري مؤتمر صحفي حضره عالما الآثار أصلان تو و غيورغي بريبيلوف و كذلك ممثل دائرة حماية الآثار في جمهورية الأديغي
تحدث غيورغي بريبيلوف خلال المؤتمر عن أهمية هذا الاكتشاف معتبرا إياه حدثا مهما كونه قد يكشف عن وجود ثقافة قفقاسية أقدم من التي نعرفها في أيامنا هذه
و قدم بريبيلوف شرحا تفصيليا حول الآثار المكتشفة بالقرب من نهر أمينوفكا ليس بعيدا عن قرية حاجوخ. و تظهر الصور التي عرضها عالم الآثار هذه الكورغانات محاطة بتماثيل حجرية بأشكال ديناصورات مختلفة تبدو و كأنها تحمي المنطقة
من جهته تحدث السيد أصلان تو عن الخطر المحدق بهذه الآثار بقوله أنه تجري عملية قطع للأشجار على بعد 300 متر من المنطقة, و بأن السلطات لا تقدم أية مساعدات لحماية هذه المناطق الأثرية. و قال السيد تو أنه كان يوجد في الأديغي أكثر من 300 دولمين لم يبقَ منهم سوى دولمين أحدهما في حالة معقولة يمكن عرضها على السياح. و تابع يقول أنه كانت توجد في نفس المنطقة كمية كبيرة من هذه الدولمينات إلا أن سلطات المنطقة أعطت للسكان ترخيصا لبناء بيوت عليها فتم جرفها بالجرافات و استخدم قسم كبير من أحجارها في بناء أساسات هذه البيوت
أما ممثل دائرة حماية الآثار في الأديغي فتحدث عن ضعف إمكانيات دائرته و نقص العاملين فيها, حيث يعمل 8 أشخاص فقط الأمر الذي يثير السخرية حسب تعبيره
في الحقيقة، إن تخريب هذه الآثار التي تعاصر الأهرامات المصرية هي محاولة لطمس الهوية الثقافية و التاريخية للشعب الشركسي الذي يعتبر أقدم شعوب المنطقة, مع تجاهل واضح من جانب السلطات لهذه الجريمة التي ترتكب بحق آثار هي ملك للبشرية جمعاء(وكالة أنباء القفقاس)

http://www.kafkas.org.tr/arabic/Ajans/2003/Temmuz/30.07.2003_Adigey_kurganlari.htm

0 التعليقات: