الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

نص برقية يلتسن الى الأمم المستعمرة

نص برقية يلتسن
نداء حول مضي 130 سنه على انتهاء الحرب القفقاسية / الروسية الى شعوب شمال القفقاس

ايها المواطنون المحترمون

تعيدنا الاحداث القديمة التي تعود الى اكثر من قرن الى سنوات النضال من اجل القفقاس والصراع بين مصالح الامبراطورية الروسية وبريطانيا وفرنسا وايران وتركيا والتي تتحمل كل منهانصيبها من المسؤولية المعنوية لمعاناة الشعوب الجبلية ( الشركس ) .

ايها المواطنون ان نتائج الحرب القفقاسية الروسية التي سببت ضحايا بشرية كثيرة وخسائر مادية لاتزال الى الان تسبب الالم في قلوب الكثيرين من الروس.

لتكن الارض فداءا لمن سقط على ارض المعركة وفقد حياته من قسوة الحرب، ولمن غادر وطنه ومات في الغربة وهو يعاني مرارة فقدان الوطن. لتحفظ الذكرى على الاحداث الحزينة القديمة في قلوب الاحفاد لتخدمنا جميعا وتبعدنا عن ماسى جديدة، لقد قيمت الحرب القفقاسية الروسية باشكال مختلفة حسب التوجهات السياسية للفترات التاريخية المختلفة واليوم وروسيا تبني دولة حقوقية تعترف بما كل هو ثمين للانسانية جمعاء وتظهر امكانيه لنظرة موضوعية جديدة لاحداث الحرب القفقاسية كنضال بطولي قامت به شعوب شمال الفغفاس ليس فقط من اجل الحفاظ على ارضها انما ايضا من اجل الحفاظ على الثقافة الوطنية افضل مزايا الطابع القومي.

ان المشاكل التي وصلتنا كنتيجة للحرب القفقاسية وعلى الاخص مشكلة عودة احفاد القفقاسيين المهاجرين الى الوطن التاريخي يجب ان تحل عالى المستوى الدولي بطريق المحاداثات باشتراك كل الجهات المهتمة.

انها المواطنون الاعزاء

في وعينا ان القفقاس وروسيا اصبحا مفهومين مترابطين بشدة ولايمكن تصور احدهما دون الاخر وانا متاكد بان انتشار بناْ الدولة الديموقراطية والاتفاق بين الشعوب كفيل بان يحقق افضل الاحلام من رفاهية وازدهار الشعوب التي تسكن بلادنا.
نشر نص البرقيّة في الصفحة العاشرة من كتاب "الشركس في فجر التاريخ" و الصادر بتاريخ 1/10/1995 للمؤلف برزج سمكوغ

0 التعليقات: